شركة مياه العقبة تدشن ربط مصادرها المائية بنظام سكادا


انتهت شركة مياه العقبة من وضع اللمسات النهائية لربط مصادرها المائية المتمثلة بالآبار الرئيسية في منطقة الديسة بنظام التحكم سكادا (SCADA)، الأمر الذي مكّن وحدة التشغيل المركزي في مقر الشركة الرئيس في مدينة العقبة من التحكم بهذه الآبار والتي تبعد حوالي 70 كم عن المدينة. ويوفر هذا النظام جملة من المزايا تتمثل في تشغيل وإيقاف المضخات عن بعد، و ضبط إعدادات محركات المضخات وأنظمة الحماية، والرصد الدقيق لكافة البيانات بما في ذلك التدفق والضغط ومستوى المياه ودرجة حرارة المضخات و التيار والجهد الكهربائي واستهلاك الطاقة لكل بئر. كما ويتيح أيضاً رصد مستوى المياه في كافة الخزانات التجميعية والعدادات التابعة لها.

وقد قامت الشركة بتهيئة الآبار فنياً قبل عملية الربط لموائمة متطلبات نظام سكادا، حيث تم استبدال العدادات الميكانيكية العاملة بعدادات كهرومغناطيسية توفر قراءات أكثر دقة وموثوقية، بالإضافة إلى حفظ البيانات في حالة انقطاع التيار الكهربائي. كما تم استبدال اللوحات الكهربائية القديمة بلوحات حديثة من نوع Soft-Starter تضمن سلامة وكفاءة المضخات، فضلا عن تخزين معلومات الطاقة الخاصة بكافة المواقع كل على حده. كما تم أيضا تزويد كافة الآبار بمصدر تزويد كهربائي احتياطي بما يضمن الحماية ضد انقطاع التيار الكهربائي، الأمر الذي يرفع من الكفاءة التشغيلية للنظام.

ونظرا للمسافات الطويلة بين الآبار، فقد قامت الشركة بربط كافة الآبار بالمحطة المركزية في الديسي من خلال شبكة إيثرنت لاسلكية، ومن ثم ربطها مع مقر الشركة الرئيس من خلال خط ميكرويف. إن امتلاك الشركة الحصري لهذه الشبكة الخاصة قد وفر لها الأمن الكامل لتدفق المعلومات. وبهذا الإنجاز تكون شركة مياه العقبة هي الشركة الأولى في الإقليم التي تطبق استخدام أجهزة Proxim Modems والتي لا ترتب أية تكاليف تشغيلية، هذا بالإضافة إلى توفير الخصوصية والقدرة التشغيلية العالية، وتوفير مجموعة من الأدوات لتتبع أي اختلالات قد تحدث في العملية التشغيلية، ومعالجتها في أقصر وقت ممكن.

تبرز أهمية آبار الديسة إذا ما علمنا أنها مصدر التزويد المائي الوحيد لمدينة العقبة ومنطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وبالتالي فإن إدارة التزويد المائي لهذه المنطقة الهامة غاية في الحساسية نظراً لوجود الميناء البحري الوحيد للملكة فيها، بالإضافة للصناعات الرئيسية والأنشطة التجارية وما تتمتع به من مكانة سياحية اسثنائية.

منذ إنشاء آبار الديسي عام 1978 والبالغ إجمالي عددها 21 بئراً، بإنتاجية تقارب 17 مليون متر مكعب سنوياً، وهي تشغل وتدار بطرق يدوية. ونظراً لصعوبة الموقع الجغرافي لهذه الآبار في صحراء الديسي فقد تحملت الشركة زيادة في أعباء التشغيل والصيانة، علاوة على إهدار الوقت وتحمل مخاطر انقطاع التزويد المائي.

بالإضافة للفوائد التقنية التي من المتوقع ان تجنيها الشركة من عملية ربط مصادرها المائية بنظام سكادا، فإن هناك فوائد أخرى عديدة تتمثل في توفير الوقت والجهد والمال التي تتطلبها العملية التشغيلية، من خلال تقليص حجم العمالة واختزال الوقت. كما أن النظام الجديد يساعد على تحسين وتطوير الأداء التشغيلي بسهولة ويسر عن طريق اختبار واختيار الإعدادات الأكثر كفاءة ، هذا بالإضافة إلى إطالة عمر المضخات وخفض تكاليف الطاقة.

إن ربط الآبار بنظام سكادا يشكل أحدث خطوة نحو التشغيل الآلي الذكي للمنظومة المائية استكمالاً لما قامت به الشركة من ربط لكافة مفاصل منظومتي المياه والصرف الصحي في مدينة العقبة بنظام سكادا، هذا بالإضافة إلى محطتي الصرف الصحي في مدينة معان ومنطقة وادي موسى اللتين تديرهما وتشغلهما الشركة بموجب عقود إدارة.

Leave a reply